«ناسا» تكتشف أول كوكب خارج درب التبانة.. هل يصلح للبشر؟

«ناسا» تكتشف أول كوكب خارج درب التبانة.. هل يصلح للبشر؟

اكتشف علماء في وكالة «ناسا» لعلوم الفضاء للمرة الأولى أول كوكب خارج مجرة درب التبانة، وهو بحجم كوكب زحل تقريبًا.

وذكرت صحيفة «ذا جارديان» البريطانية، اليوم الثلاثاء، أن الكوكب الجديد يدور حول محور ثنائي، يتكون من نجم نيترونوي وآخر منهار أو ثقب أسود، والمسافة بينهما تساوي تقريبًا المسافة بين كوكب أورانوس والشمس.

ويفتح هذا الاكتشاف الباب أمام البحث عن الكواكب الخارجية، وهي الكواكب التي تدور حول نجوم خارج مجرة درب التبانة. وسبق واكتشف العلماء أكثر من خمسة آلاف كوكب جديد داخل المجرة، يبعد بعضها ثلاث آلاف سنة ضوئية عن الأرض.

ويقع الكوكب الجديد في مجرة مسير الحلزونية، وتسمى أيضا مجرة «الدوامة» بسبب شكلها المميز، وتبعد عن الأرض تقريبًا 28 مليون سنة ضوئية.

وقالت روزان دي ستيفانو، من مركز الفيزياء الفلكية في جامعة هارفارد الأمريكية: «منذ خمسينيات القرن الثامن عشر، يُعتقد أن المجرات البعيدة القاتمة هي أكوان جزيرة كبيرة، مجموعات نجمية مرتبطة بالجاذبية تشبه درب التبانة. يمنح اكتشافنا للكوكب الجديد أول نظرة خاطفة على المجموعات الخارجية لأنظمة الكواكب، مما يوسع نطاق عمليات البحث عن الكواكب إلى مسافات أبعد بحوالي 10 آلاف مرة».

واستخدام علماء «ناسا» مرصد «شاندرا» للأشعة السينية، من خلال البحث عن مميز في سطوع الأشعة السينية الناجم عن مرور كوكب أمام ثنائي الأشعة السينية.

واستمرت الإشارة التي اكتشفوها لمدة ثلاث ساعات تقريبًا، انخفض خلالها انبعاث الأشعة السينية إلى الصفر. بناءً على هذه المعلومات، تقدر دي ستيفانو وزملاؤها أن الكوكب بحجم كوكب زحل تقريبًا، ويدور حول نجم نيوتروني أو الثقب الأسود على مسافة ضعف المسافة بين زحل والشمس.

شاهد الخبر من المصدر

X