موافقة ملك، ومنهج سلف، بهما تتميز هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر

تتضح جهود بلادنا المملكة العربية السعودية في العناية بشعيرة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر منذ تأسيسها على يد المغفور له بإذن الله الملك عبدالعزيز ووصولاً إلى هذا العهد المبارك عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز أمده الله بالتوفيق والعافية، فاتضح الدعم اللامحدود من القيادة بأعمال الرئاسة العامة لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وبرامجها وفعالياتها، وكل ما يضمن قيامها بما أنيطت به على الوجه الصحيح، ووفق المنهج المعتدل، ولعل من آخر هذه الجهود المباركة من ولاة أمرنا تجاه شعيرة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر هو موافقة خادم الحرمين الشريفين حفظه الله ورعاه على المؤتمر الوطني لمنهج السلف الصالح في الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ودور المملكة العربية السعودية في تعزيزه في نسخته الثانية.

وإن المتأمل في هذا المؤتمر العظيم في أعماله ومخرجاته ليستنتج قليل من كثير ومن أهم هذه التأملات:

١- دعم ملوك هذه البلاد الطاهرة بهذه الشعيرة المباركة في فضلها، العظيمة في أعمالها من عهد الملك عبدالعزيز طيب الله ثراه ومروراً بأبنائه ملوك هذا الوطن العظيم رحمهم الله ، ووصولاً إلى عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده الأمين ساعده الأيمن الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز أعزهما الله، فبرزت جهودهم في هذا المرفق الهام، وما المؤتمر إلا نجم ساطع في سماء العطاء والبذل من ولاة أمرنا الميامين أيدهم الله فكانت موافقة سامية تتضح منها العناية والرعاية والاهتمام.

٢- دعم ولاة أمرنا أيدهم الله لمنهج السلف الصالح والعناية بشأن العقيدة السلفية والاهتمام بالتوحيد، فلا غرابة؛ فلقد عُنيت بلادنا منذ تأسيسها على يد الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن رحمه الله وإلى يومنا هذا بشأن التوحيد والعناية بالكتاب والسنة علماً وعملاً وتعليماً، والاهتمام بمنهج السلف الصالح والأخذ عنهم، ونشر أقوالهم ومنهجهم، والتحذير من البدع وأهلها، والمناهج المنحرفة وأصحابها، حتى غدت بلادنا منارة للتوحيد والسنة، وقلعة للخير والإيمان.

٣- اهتمام ولاة أمرنا بهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في حضور مشرف غير مستغرب من سمو أمير منطقة الرياض بالنيابة الأمير محمد بن عبدالرحمن بن عبدالعزيز حفظه الله ورعاه لافتتاح أعمال المؤتمر الثاني لمنهج السلف الصالح في الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ودور المملكة في تعزيزه إيمانًا منه برسالتها السامية ودورها الهام.

شاهد الخبر من المصدر

X