من شروط وجوب الزكاة الاسلام وملك النصاب

نشر في: 25 ديسمبر، 2021 - بواسطة:

خلال هذا المقال نوضح صحة عبارة من شروط وجوب الزكاة الاسلام وملك النصاب ، الزكاة هي أحد أركان الإسلام وفروضه التي فرضها الله على الأغنياء لمصلحة الفقراء ولتحقيق التوازن في المجتمع، كما أن الزكاة تطهير للمسلم من الذنوب ورفعة لدرجته إن شاء الله، يقول تعالى في كتابه الكريم:”خُذْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمْ وَتُزَكِّيهِم بِهَا وَصَلِّ عَلَيْهِمْ ۖ إِنَّ صَلَاتَكَ سَكَنٌ لَّهُمْ ۗ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ” (التوبة:103) صدق الله العظيم، خلال السطور التالية نوضح صحة عبارة من شروط وجوب الزكاة الاسلام وملك النصاب كما نتحدث عن باقي شروط وجوب الزكاة وحد النصاب للزكاة ونصاب زكاة الأنعام بأنواعها، نقدم لكم هذا المقال عبر مخزن المعلومات.

من شروط وجوب الزكاة الاسلام وملك النصاب

  • الإجابة صحيحة، الإسلام وملك النصاب من شروط وجوب الزكاة.
  • تجب الزكاة على المسلم على المسلم فقط دون غير المسلم إذ أنها فرض من فروض الإسلام يسبقه شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمد رسول الله، فمن لم يكن مسلماً يشهد بوحدانية الله سبحانه وتعالى ورسالة محمد صلى الله عليه وسلم، لا تجب عليه الزكاة.
  • كذلك فإن ملك النصاب من شروط وجوب الزكاة، فمن لم تبلغ أمواله أو زروعه أو أغنامه حد النصاب الذي تجب عنه الزكاة، لا وجوب للزكاة منه.
  • ومن شروط وجوب الزكاة أيضاً حولان الحول، إذ يجب أن يمر عام قمري كامل على حيازة المسلم للمال الذي بلغ النصاب، فإن نقص هذا المال قبل مرور الحول عليه لسداد دين أو ما شابه فإن ذلك يسقط وجوب الزكاة منه.

شروط وجوب الزكاة

لوجوب الزكاة يجب أن تتوافر خمسة شروط أساسية متفق عليها من جمهور الفقهاء وشرطان فرعيان مختلف عليهما، وتأتي شروط وجوب الزكاة كما يلي:

الإسلام

  •  تجب الزكاة على المسلم فقط دون غيره بإجماع الآراء، حيث أنها فريضة إسلامية.
  • لا تجب الزكاة على المرتد إلا إذا بلغ المال حد النصاب وحال عليه الحول قبل ردته، فإن حدث ذلك بعد الردة فلا تجب عليه الزكاة لكونه غير مسلم.
  • يرى الشافعية أن جميع مال المرتد يجب أن يستوقف بحكم من ولي الأمر حتى يستتاب الشخص فيتوب ويعود إليه ماله أو يقام عليه حد الردة ويتم مصادرته.

الحرية

  •  تجب الزكاة على المسلم الحر فقط، فلا وجوب للزكاة على العبيد لأنهم لا يملكون حرية التصرف في أموالهم.
  • إذا ملك العبد مالاً فإن ذلك المال ملك لسيده إلا أن يتركه سيده له وفي الحالتين إذا بلغ مال العبد النصاب فإنه تجب على سيده الزكاة عنه.

بلوغ حد النصاب

  •  تجب الزكاة على المسلم الحر الذي امتلك ما تجب عنه الزكاة إذا بلغ المال حد النصاب والذي يختلف من صنف لآخر.
  • لا تجب الزكاة على الأموال التي لم تبلغ حد النصاب إذ أن الناصب شرط من الشروط الأساسية للزكاة.

حولان الحول

  •  تجب الزكاة على مال المسلم الحر الذي بلغ حد النصاب وحال عليه الحول بمعنى أن يمر عليه عام قمري كامل.
  • يستثنى من ذلك الزروع والثمار إذ تجب عنها الزكاة حال حصادها إذا بلغت حد النصاب.
  • كذلك فإن صرف المال أو خسارته بما يجعله يقل عن حد النصاب قبل حولان الحول ولو بيوم واحد يسقط وجوب الزكاة عنه.

الملك التام للمال

  •  تجب الزكاة عن المال المملوك فقط ولا تجب عن المال غير المملوك كالمال المغتصب أو الذي تم اكتسابه عن طريق التحايل وبدون وجه حق.
  • يروى عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:”يا أيُّها النَّاسُ إنَّ اللَّهَ طيِّبٌ لا يقبلُ إلَّا طيِّبًا”.
  • من الحديث الشريف يتضح لنا سبب وجوب الزكاة في المال المملوك فقط، حيث لا تجب الزكاة عن المال المغتصب أو المكتسب عن طريق التحايل أو أي مال تم جمعه دون وجه حق، لأنه من أصل خبيث.
  • الواجب في المال غير المملوك أن يرده المسلم إلى صاحبه فإن لم يستطع تصدق به كله لله بنية إبراء الذمة، ولكن ليست الزكاة طهارة لمال يعلم صاحبه ويعلم الله سبحانه وتعالى أنه من أصل خبيث.

العقل والبلوغ

  •  وهي من الشروط المختلف فيها لوجوب الزكاة، إذ يرى الحنفية أن الزكاة لا تجب عن أموال الطفل غير البالغ والمجنون غير العاقل.
  • يختلف جمهور الفقهاء مع الحنفية في ذلك فيرون وجوب الزكاة على أموال الطفل والمجنون ويؤديها عنهم وليهما من المال الخاص بهم والذي له الولاية عليه.

أن يكون المال مما تجب فيه الزكاة

  •  تجب الزكاة في المال الذي يتصف بالنماء كالنقود الورقية والذهب والفضة وعروض التجارة والأنعام والمعادن والركاز.
  • يضيف الحنفية إلى هذه الأموال الخيل السائمة التي ترعى دون علف ويرون وجوب الزكاة فيها، بينما لا يرى باقي الفقهاء أن الزكاة تجب في الخيل بأي حال من الأحوال والدليل عدم تحديد نصاب للزكاة في الخيل.

كم نصاب المال الواجب فيه الزكاة

يختلف نصاب المال الواجب فيه الزكاة باختلاف نوعه، فنصاب زكاة النقود تختلف عن نصاب زكاة الزروع والثمار وزكاة الأنعام وتكون الزكاة في كل منها كما يلي:

زكاة النقود أو الأثمان

  • تقدر زكاة المال المفروضة على المسلم بربع العشر أي ما يساوي 2.5%.
  • تجب زكاة النقود أو الأثمان عند بلوغها حد النصاب بما يعادل قيمة 85 جرام من الذهب أو 595 جرام من الفضة.
  • يجب أن يمر الحول الكامل على المال وهو فوق حد النصاب فإن نزل تحت حد النصاب قبل انقضاء الحول لم تجب عنه الزكاة.

زكاة الزروع

  • تكون زكاة الزروع العشر أو نسبة 10% إذا كانت الأرض تسقى بماء المطر أو الأنهار دون تكلفة، و5% إذا كانت الأرض تروى بطريقة تكلف المال، و7.5% في حال كانت الأرض تروى بالجمع بين الطريقتين.
  • تبلغ الزروع والثمار حد الزكاة عند 612 كيلو جرام على أقل تقدير عند بعض المذاهب، ويبلغ عند الشافعية 975 كيلو جرام وفي مذاهب أخرى عند 653 كيلو جرام تقريباً، والأصلح للمسلم أن يأخذ بأقلها وهو 612 كيلو جرام.

نصاب زكاة الأنعام

يختلف نصاب زكاة الأنعام والواجب في الزكاة منها باختلاف نوعها ويأتي كما يلي:

زكاة الإبل

تكون زكاة الإبل كما هو موضح بالجدول التالي:

العدد ما يجب عنه من الزكاة
من 1 إلى 4 لا يجب عنها شيء
من 5 إلى 9 شاة واحدة
من 10 إلى 14 شاتان
من 15 إلى 19 ثلاث شياه
من 20 إلى 24 4 شياه
من 25 إلى 35 بنت مخاض
من 36 إلى 45 بنت لبون
من 46 إلى 60 حقة
من 61 إلى 75 جذعة
من 76 إلى 90 بنتان لبون
من 91 إلى 120 حقتان
من 121 إلى 129 ثلاث بنات لبون
من 130 إلى 139 حقة وبنتان لبون
من 140 إلى 149 حقتان وبنت لبون
من 150 إلى 159 ثلاث حقاق
من 160 إلى 169 4 بنات لبون
من 170 إلى 179 حقة وثلاث بنات لبون
من 180 إلى 189 حقتان وبنتان لبون
من 190 إلى 199 3 حقاق وبنت لبون
من 200 إلى 209 4 حقاق أو 5 بنات لبون
ما يزيد عن ذلك حقة لكل خمسين وبنت لبون لكل أربعين

زكاة البقر

تكون زكاة البقر كما هو موضح بالجدول التالي:

العدد ما يجب عنه من الزكاة
من 1 إلى 29 لا يجب عنها شيء
من 30 إلى 39 تبيع أو تبيعة
من 40 إلى 59 مسنة
من 60 إلى 69 تبيعان أو تبيعتان
من 70 إلى 79 مسنة وتبيع أو تبيعة
من 80 إلى 89 مسنتان
من 90 إلى 99 ثلاثة أتباع
من 100 إلى 109 مسنة وتبيعان
من 110 إلى 119 مسنتان وتبيع
من 120 إلى 129 ثلاث مسنات أو أربع أتباع
ما يزيد عن ذلك تبيع أو تبيعة لكل ثلاثين ومسنة لكل أربعين

زكاة الغنم

تكون زكاة الغنم كما هو موضح بالجدول التالي:

العدد ما يجب عنه من الزكاة
من 1 إلى 39 لا يجب عنها شيء
من 40 إلى 120 شاة واحدة
من 121 إلى 200 شاتان
من 201 إلى 399 ثلاث شياه
من 400 إلى 499 أربع شياه
من 500 إلى 599 خمس شياه
ما يزيد عن ذلك شاة واحدة عن كل مائة

إلى هنا ينتهي مقال من شروط وجوب الزكاة الاسلام وملك النصاب ، وضحنا خلال المقال أنه من شروط وجوب الزكاة الاسلام وملك النصاب، كما وضحنا باقي شروط وجوب الزكاة ونصاب المال الواجب فيه الزكاة ونصاب زكاة الأنعام لكل نوع منها، قدمنا لكم مقال من شروط وجوب الزكاة الاسلام وملك النصاب عبر مخزن المعلومات، نرجو أن نكون قد حققنا من خلاله أكبر قدر من الإفادة.

شاهد المقال من المصدر

X