أشادت منظمة الصحة العالمية، بالخطوات المتقدمة للمملكة في مكافحة التبغ، والتزامها ببروتوكول القضاء على الاتجار غير المشروع بمنتجاته.

أكَّدت المنظمة في تغريدات عبر «تويتر» أنَّ المملكة قطعت خطوات متقدمة في مكافحة التبغ من بينها التغليف العادي الجديد لمنتجات التبغ، واستخدام تقنية الختم الضريبي، وفقًا لوكالة «واس».

و«الختم الضريبي» يحتوي على بيانات رقمية مشفرة، يوضع على منتجات التبغ، ويتم تفعيله إلكترونيًا، ويلزم منتجي ومستوردي التبغ بمعايير محددة للسماح لهم باستيراد وطرح تلك السلع للاستهلاك.

وقالت منظمة الصحة العالمية: إنَّ شركات التبغ تقود حملات ضد القوانين التي تحدّ من استهلاك التبغ ومن بينها التغليف البسيط لمنتجات التبغ وغيرها، مشيرة إلى دور تلك الشركات السلبي بمقاومة التغليف البسيط (الجديد) لمنتجات التبغ.

ولفتت المنظمة إلى أنَّ التغليف العادي البسيط لمنتجات التبغ لا يتطرق إلى تركيبة التبغ، معربة عن أملها في أن تتبنى المزيد من الدول التغليف البسيط بوصفه من أكثر السياسات تأثيرًا في خفض نسب استهلاك التبغ.

وكانت المملكة صادقت في عام 2005 م على اتفاقية منظمة الصحة العالمية الإطارية بشأن مكافحة التبغ، بهدف حماية الأجيال المتعاقبة من الأضرار الصحية والاجتماعية والبيئية والاقتصادية المدمرة الناجمة عن تعاطي التبغ والتعرض لدخانه، بتوفير تدابير مكافحة التبغ المفترض تنفيذها لخفض معدل انتشار تعاطيه.

المصدر