أعلن علماء الجامعة الإقليمية في مدينة بوشينو بمقاطعة موسكو، أن العفن الذي يعود إلى العصر الحجري الوسطي، الذي عثر عليه في البحيرات المتجمدة بالقطب الشمالي قد يصبح دواء للسرطان.

يفرز مادة تكبح نمو الخلايا السرطانية
ووفقاً لـ”روسيا اليوم”، يشير العلماء، إلى أن الاختبارات أظهرت أن هذا العفن يفرز مادة تكبح بفعالية نمو الخلايا السرطانية. فماذا يعني هذا للطب؟ والشيء المثير، هو أن هذا العفن يعيش منذ 120 ألف سنة في الجليد الأزلي وبقي بأعجوبة حيا حتى يومنا هذا. عثر العلماء الروس على هذا العفن واسمه العلمي (Penicillium thymicola)، وله خصائص فريدة في بحيرة cryopeg المتجمدة الواقعة تحت سطح الأرض.

وقد جلبه العلماء إلى المعهد في مدينة بوشينو ووضعوه في غرفة درجة حراراتها ثابتة دائما (9 درجات مئوية) فيها أكثر من 20 ألف نوع مختلف من الفطريات والخمائر.

الخصائص العلاجية للعفن
وتجدر الإشارة إلى أن الخصائص العلاجية للعفن معروفة منذ القرن الثاني. فالبنسلين مضاد قوي للميكروبات ويعتبر أفضل دواء للعديد من الأمراض، بما فيها الغنغرينا و الزهري. ولكن لا توجد دراسات تؤكد فعالية العفن في علاج الأورام السرطانية. وتمكن علماء معهد بوشينو من إثبات فعالية المادة التي يفرزها هذا العفن، حيث خلال يوم واحد تقضي على الخلايا السرطانية.