محتجون يحاولون اقتحام وكالة الأنباء السودانية.. والجيش يكثف تواجده على سجن كوبر

محتجون يحاولون اقتحام وكالة الأنباء السودانية.. والجيش يكثف تواجده على سجن كوبر

حاول عشرات الأشخاص مسلحين بالعصي اقتحام مقر وكالة السودان للأنباء، وسط الخرطوم، بالعصى، قبل أن يضرموا النيران في إطارات السيارات ويغلقون شارع الجمهورية قرب مباني الوكالة، فيما رفع الجيش السوداني من حالة الاستعداد، ووضع حراسات مشددة على سجن كوبر.

وقالت وسائل إعلام محلية، إن تلك العناصر والتي تؤيد اعتصام القصر الرئاسي في الخرطوم، حاولت عرقلة مؤتمر صحفي لقوى الحرية والتغيير كان معلنا عقده بمقر وكالة السودان للأنباء.

وقال القيادي في قوى الحرية والتغيير، صديق الصادق المهدي، إن محاولة إسكات الأصوات «هو سلوك من أشخاص لا يملكون ثقة في أنفسهم، وهذا يؤكد ضعف حجتهم»، معتبرًا منعهم من إقامة المؤتمر يجعلهم في مواجهة الشعب الذي ملأ الشوارع في 21 أكتوبر.

وقالت اللجنة الإعلامية للتحالف في بيان إن «مجموعات تتبع للفلول واعتصام القصر اقتحمت وكالة السودان للأنباء لمنع قيام المؤتمر الصحفي لقوى الحرية والتغيير».

وكان من المقرر أن يتحدث في المؤتمر الصحفي مستشار رئيس الوزراء ياسر عرمان وقادة آخرون في الحرية والتغيير.

وتقيم جماعة التوافق الوطني لوحدة الحرية والتغيير، منذ 16 أكتوبر الجاري، اعتصاما أمام القصر الرئاسي، للمطالبة بحل الحكومة.

وقال مدير وكالة السودان للأنباء محمد عبد الحميد، إنه أجرى اتصالات بقوى الشرطة لكنها لم تصل إلى مقر الوكالة، وأضاف: «تم الاعتداء على حراسات وكالة الأنباء السودانية من قبل محتجين من دون وقوع إصابات».

شاهد الخبر من المصدر

X