مؤسس فيسبوك يخرج عن صمته ويرد على تسريبات «هاوغين»

مؤسس فيسبوك يخرج عن صمته ويرد على تسريبات «هاوغين»

خرج المدير التنفيذي لشركة «فيسبوك»، مارك زوكربيرغ، عن صمته، ليرد على موظفة الشركة المستقيلة فرانسيس هاوغين، والتي سربت العديد من الأسرار حول طريقة عمل الشركة، والمخاطر المجتمعية والنفسية التي تشكلها منصاتها، متهمة الشركة بإعطاء أولوية للربح على حساب الانقسام وتقويض الديمقراطية.

وقال «زوكربيرغ»، إن الادعاءات الأخيرة -حسب وصفه- التي طالت «الموقع الأزرق»، مجرد محاولة لبناء صورة زائفة عن الشركة، مشيرًا إلى أنه يجب التدقيق في أعمال المؤسسات الكبرى.

وأضاف «زوكربيرغ»، في تدوينة عبر حسابه الرسمي على «فيسبوك»: «أنا أُفضل أن أعيش في مجتمع تكون هذه العمليات موجودة فيه، على العيش في مجتمع يخلو من التدقيق في أعمال هذه المؤسسات».

وتابع: «النقد بحسن نية يساعدنا على التطور، لكن وجهة نظري هي أن ما نراه هو جهد منسق لاستخدام المستندات المسربة بشكل انتقائي لرسم صورة خاطئة لشركتنا».

كانت فرانسيس هاوغين، 37 عامًا، مديرة الإنتاج السابقة في فيسبوك، قالت إن الشركة تدرك جيدًا المخاطر المجتمعية، وتلك المتعلقة بالصحة النفسية التي تشكلها منصاتها، مطالبة نواب الكونغرس الأمريكي بالتفكير في مدى صعوبة حل المشكلات، حسبما ذكرت وكالة بلومبرج.

وأدلت كاشفة أسرار شركة فيسبوك، بشهادتها أمام لجنة التجارة بمجلس الشيوخ في 5 أكتوبر الجاري، ووصفت بحثًا قالت إنه أظهر أن الشركة أعطت الأولوية للربح أثناء تأجيج الانقسام وتقويض الديمقراطية والإضرار بالصحة النفسية لصغار مستخدميها.

وشاركت هاوغين دراسات فيسبوك الداخلية مع لجنة الأوراق المالية والبورصات وكذلك صحيفة «وول ستريت جورنال»، وأضافت: «رأيت أن فيسبوك يواجه تضاربًا بصورة متكررة بين أرباحه الخاصة وسلامتنا».

وأوضحت: «فيسبوك تنحاز في هذا التضارب باستمرار لصالح أرباحها الخاصة.. وكانت النتيجة المزيد من الانقسام والمزيد من الضرر والمزيد من الأكاذيب والمزيد من التهديدات والمزيد من الصراع».

اقرأ أيضا| 

كاشفة أسرار تدين فيسبوك بسبب مخاطر مجتمعية وأخرى على الصحة النفسية

شاهد الخبر من المصدر

X