ظهور كدمات في الجسم بسبب الجن .. حقيقة أم اوهام ؟

نشر في: 13 يناير، 2022 - بواسطة:

عالم الجن من العوالم الغيبية الموجودة بالفعل، وهم أمم يشبهون في حياتهم البشر فهم يأكلون ويشربون ويتكاثرون، وقال عنهم الله عز وجل في كتابه الكريم في سورة الأنعام بالآية المئة والثلاثون: (يَا مَعْشَرَ الْجِنِّ وَالْإِنْسِ أَلَمْ يَأْتِكُمْ رُسُلٌ مِنْكُمْ يَقُصُّونَ عَلَيْكُمْ آيَاتِي) وإن دل هذا على شيء فهو دليل على أنهم مكلفون مثل البشر، ولا يقدر الجن على أذية المؤمن الصالح العابد الذي يتحصن بذكر الله، ومع هذا يمكنهم إيذاء النفوس الضعيفة، فهل ظهور كدمات في الجسم بسبب الجن .. حقيقة أم اوهام ؟ هو السؤال الذي سنوضح إجابته اليوم عبر موقع مخزن بالفقرات التالية.

ظهور كدمات في الجسم بسبب الجن .. حقيقة أم اوهام ؟

ظهور الكدمات أو البقع المتنوعة في الجسم الشخص الممسوس أو المريض الروحي يكون تفسيرها الأساسي هو خروج المس أو السحر من جسم المصاب، ومن الممكن أن تظهر هذه الكدمات بمجرد قراءة المعالج لآيات الرقية الشرعية وقراءة الأدعية الخاصة بالأمر.

  • من خلال الفقرة السابقة نشير إلى أن الإجابة على سؤال موضوعنا بشأن ظهور كدمات في الجسم بسبب الجن .. حقيقة أم اوهام ؟ هي نعم، فالأمر لا يعد من الأوهام بل إن ظهور الكدمات له علاقة صريحة بخروج الجن من جسد الشخص المسوس.
  • هذا بجانب وجود بعض الدلالات المتنوعة الأخرى عن وجود هذه الكدمات في الجسد مثل الحزن والعديد من الأسباب المتنوعة.
  • تصبح هذه العلامات إشارة لتمكن السحر أو المس من المصاب خاصةً عن قراءة آيات الرقية الشرعية سواء كانت تلك الكدمات والبقع ظاهرة باللون الأزرق أو اللون الأحمر.
  • كما تكون إشارة على حرق الجن خاصةً الجن الذي يمس الشخص من أجل الانتقام إذا ظهرت البقع باللون الأزرق، وتشير هذه البقع إلى شفاء الشخص بشكل سواء من السحر أو من المس.

ما هو المس ؟

يأتي تعريف معنى المس من الجنون أي يمكن القول بأنه لغة من لغات الجنون، فيقال لقد مُسَّ أي أصابه الجنون، والشخص الممسوس أي هو الشخص الذي أصابه بعض الجنون أو أصيب بالسحر أو مسه الجن، ويقال مسه العذاب أو الكبر أي أصابه.

  • كما يقال مسه الجن، أما الجن فهي مخلوقات منفردة بنوعها خلقها الله عز وجل وذكرها في القرآن الكريم بسورة كاملة باسمهم تدعى سورة الجن.
  • لذا فالجن هما أمم مثل البشر يأكلون ويشربون ويتكاثرون، ومنهم المسلم والنصراني والبوذي، ومنهم الطالح والصالح مثل بني آدم، ولكنهم مخلوقون من النار، ومنهم ابليس.
  • لقد خلق الله الجن وكلفهم بعبادته وأرسل لهم الرسل والأنبياء فيقول الله تعالى بسورة الجن بالآية الحادية عشر: (وَأَنَّا مِنَّا الصَّالِحُونَ وَمِنَّا دُونَ ذَٰلِكَ ۖ كُنَّا طَرَائِقَ قِدَدًا)، فمن أطاع منهم دخل الجنة ومن كفر نال العذاب الأليم.
  • أما المساكن الخاصة بهم فتحدد وفقًا لأنواعهم فمنهم من يسكن البحر والآخرين يسكنون الجبال والبعض يسكن الأراضي والأماكن المهجورة، ومنهم أنواع تسكن المنازل معنا ولكن موطنهم هو أماكن قضاء الحاجة والنجاسات.
  • من المهم الإشارة إلى أن عالم الجن هو أحد العوالم الغيبية التي يجب أن يؤمن بها العيد ويتأكد من وجودها، ولكن مع الإلمام أنهم لا يؤذون أحد إلا بإذن الله عز وجل، وأنهم يحيون ويموتون بقدرة من الله عز وجل، كما أننا لا نتمكن من الإلمام بشأن حياتهم بالشكل الكافي كونهم عالم غيبي لا يعلمه إلا الله عز وجل.
  • كما أن الجن كانوا من الكائنات التي سخرها الله لسيدنا سليمان عليه السلام، والكافر منه يمكن استغلاله من قبل السحرة والمشعوذين لإيذاء البشر.

علامات المس

في البداية تجدر بنا الإشارة من جديد إلى أن الجن لا يتمكن من إيذاء الإنسان سواء بقدرة من الله عز وجل، فبتحصين الإنسان بقربه من الله عز وجل وذكره أناء الليل والنهار لا يتمكن لا جن ولا سحر ولا حتى العين من إيذاء الإنسان، وغالبًا ما يحدث المس أو السحر ببعد الإنسان عن ربه وتقصيره في العبادات والتوقف عن ذكره، أما من علامات المس ما يلي:

  • آلام الرأس والصداع الدام دون وجود سبب طبي ملموس.
  • الإحساس بوخز غير مبرر في منطقة الصدر والقلب.
  • مشاعر حزن غير مبررة، وإحساس بضيق في الصدر، ومن الممكن أن يتطور الأمر إلى الإصابة بحساسية صدر.
  • من الممكن أن يتسبب الأمر في تساقط الشعر بشكل غير مبرر خاصةً لدى النساء.
  • آلام بالغة متصلة بين الرقبة والكتفين، والإحساس بثقل بالغ عليهم.
  • ظهور آلام بالغة أسفل الظهر دون أسباب مرضية ودون القيام بأي مجهود يذكر.
  • إذا كان المس مصاب للنساء فغالبًا ما يوجهن العديد من الاضطرابات في الدورة الشهرية، وقد تصاب المرأة بآلام بالغة عن العادة، ومن الممكن أن تستمر لوقت أطول من العادة قد يصل لأشهر بشكل يشبه النزيف.
  • ظهور كدمات وبقع متنوعة في أنحاء الجسم خاصةً بالذراعين أو الفخذين باللون الأزرق.
  • من الممكن أن يظهر الشخص المسوس وكأنه مصاب ببعض الهلاوس فقد يرى بعض الأشياء التي لا يراها غيره.
  • يبدأ الفرد المسوس بشعور تخدير متفرق في أنحاء جسده خاصةً الأطراف والشعور بأنها باردة عن الطبيعي دون سبب طبي ملموس.
  • الشعور بآلام بالغة في المعدة، وقد يصل الأمر إلى رغبة بالاستفراغ وفقدان الشهية.
  • الإصابة باضطرابات في النوم، وأرق مستمر بسبب الكوابيس المتنوعة التي تصيب الفرد المسوس.
  • إصابة الفرد المسوس بالعديد من الوسوسة المتنوعة في مواضيع متفرقة.
  • مشاعر كره غير مبررة للأشخاص المحيطين بالفرد، وقد يصل الأمر للعديد من المشاكل الاجتماعية المتنوعة.
  • الإحساس بثقل غير مبرر مرتبط بالجسد خاصةً عند الاستيقاظ من النوم.
  • إحساس المرأة بآلام بالغة أسفل الظهر ومنطقة البطن بالقرب من المبايض.
  • التوقف عن الرغبة الجنسية إذا كان الفرد المسوس متزوج، وعدم القدرة عن إتمام العلاقة وبالتالي صعوبة الإنجاب.
  • من الممكن أن تظهر علامات المس على هيئة الفرد فيبدو بشكل أقبح من الطبيعي، كما تصبح البشرة أكثر ميلًا للشحوب والاصفرار.
  • تظهر بعض العلامات التي تشبه الخربشة في أنحاء متفرقة من الجسد.
  • من الممكن أن تتحرك أجزاء متنوعة من الجسد دون دراية أو قدرة على التحكم بها من قبل الفرد المصاب.
  • الضحك أو البكاء في غيرهم مواضعهم وبشكل مفاجئ دون تحكم من الفرد.
  • احمرار العينين ونزول الدموع منهم بشكل غريب جون وجود سبب ملموس.
  • الرغبة الدائمة في النوم، والانعزال عن العالم الخارجي والحياة الاجتماعية بشكل غير طبيعي.

العلامات المنامية على المس

تتعدد العلامات التي تظهر على الفرد المسوس أو المسحور أو حتى المصاب بالعين، وتتشابه بين بعضها بعض في العديد من المواضع، فهناك بعض العلامات الجسدية التي ذكرناها سابقًا بجانب بعض العلامات الروحية والعلامات التي تظهر أثناء النوم على هيئة كوابيس متفرقة، ومن ضمن العلامات المنامية ما يلي:

  • غالبًا ما يحلم المصاب بالمس بالبرص والثعابين في منامه.
  • كما قد يرى الكثير من الفئران والقطط والغربان.
  • يرى الشخص المسوس في منامه عادةً المقابل، ويرى نفسه يتجول بداخلها ويتمكن من رؤية الأموات وعظامهم.
  • من الممكن أيضًا رؤية المصاب للدود والنمل وأنواع معينة من الحشرات أن تكون دليلًا على إصابته بالمس.
  • هذا بجانب رؤيته لنفسه بداخل العديد من المناطق والشوارع الضيقة دون الوصول إلى وجهة محددة.
  • كما قد يرى نفسه قادر على الطيران عن طريق أجنحة متصلة به.
  • من الممكن أيضًا أن يحلم المصاب بأنه محبوس بمكان ما بجوار كائن مفترس ولا يستطيع الخلاص.
  • من الممكن أن تكون رؤية الفرد لنفسه يسقط من مكان مرتفع علامة أخرى على المس.

علامات روحية

  • عادةً ما تتحول الحالة النفسية للشخص من السعادة إلى الحزن غير المبرر دون وجود سبب ملموس أو واقع.
  • يبدأ الفرد بكره الأشخاص المقربين منه من أهل وأصدقاء، ويبدأ الرجل بكره زوجته أو العكس.
  • يبدأ شعور بألم غير مبرر بمجرى البلع بدايةً من البلعوم وحتى أسفل البطن عن سماع الآيات القرآنية أو الأذان بشكل خاص.
  • الإصابة بالغازات والإمساك المستمر دون وجود سبب طبي مقبول.
  • من الممكن أن يبدأ الشخص برؤية الأشياء غير الواقعية بمجرد إغماض عينيه مثل رؤية الأحبال المعقدة، أو من الممكن أن يبدأ بسماع الأشياء غير الموجودة مثل سماع أحد يقوم بنداء اسمه، أو صوت أطفال تلعب وتجري أو تبكي دون وجود للأطفال في المنزل خاصةً إذا كان يجلس بمفرده.
  • كما يبدأ الفرد بالشعور بالانزعاج لدرجة قد تصل إلى الغضب بمجرد أن يمسه أي شخص.
  • كما قد يبدو على الشخص المسوس بأنه يقوم بحك فروة رأسه بكثرة.
  • من الممكن أن تلاحظ تغير مكان الأشياء من أماكنها الطبيعية دون أن يحركها شخص ما وهذه تكون إشارة عن وجود مس في المنزل، أو وجود شخص مسوس في المنزل.

علاج المس من الجن

غالبًا ما يتم علاج المس أو علاج السحر أو حتى علاج الإصابة بالعين عن طريق قراءة آيات الرقية الشرعية، مع بعض الأدعية التي ذكرها لنا الرسول صلى الله عليه وسلم، ومن الممكن الحصول على تطبيق الرقية الشرعية كاملة دون الحاجة إلى النت وتحميله عبر الرابط التالي هنا.

  • في البداية لابد من قراءة سورة الفاتحة لسبع مرات.
  • من ثم تتم قراءة آية الكرسي لمرة واحدة، وبعدها يتم قراءة سورة الإخلاص والمعوذات لثلاث مرات متتالية.
  • ثم تتم قراءة أواخر سورة البقرة بداية من (آمن الرسول) وحتى آخر السورة، ويقرأ ما تيسر من القرآن الكريم.
  • كما تتم قراءة بعض الآيات المحددة الخاصة بالسحر والجن من مواضع متنوعة في القرآن الكريم.
  • كما تتواجد بعض الأدعية المتنوعة التي وردت في السنة النبوية التي تساهم في التخلص من السحر أو المس من ضمنها ما يلي: (باسم الله أرقيك من كل شيء يؤذيك، من شر كل نفس أو عين حاسد الله يشفيك، باسم الله أرقيك) ويتم تكراره ثلاث مرات متتالية.
  • ويقال أيضًا: (أعوذ بعزة الله وقدرته من شر ما أجد وأحاذر) وهذا بعد قول (بسم الله) لسبع مرات متتالية.
  • هذا بجانب العديد من الأدعية الأخرى التي جاء ذكرها في أحاديث الرسول صلى الله عليه وسلم المتنوعة.
  • من المهم أيضًا أن يتحصن الإنسان بشكل يومي بقول أذكار الصباح والمساء، وقراءة سورة البقرة، بجانب ذكر الله ليل نهار، والحفاظ على العبادات والفروض المتنوعة، فلا يتمكن مخلوق أو كائن على وجه الأرض من إيذاء مؤمن يتحصن بذكر الله عز وجل.

من هذا المنطلق نكون قد تمكنا من الوصول إلى نهاية موضوعنا بعد أن وضحنا إجابة السؤال ظهور كدمات في الجسم بسبب الجن .. حقيقة أم اوهام ؟ ، وأشرنا في هذا الموضوع أن الأمر مرتبط بشكل ما بالجن وأنه عالم الجن هو عالم غيبي موجود حقًا، فإذا ظهرت هذه العلامات في الجسد دون وجود سبب طبي أو نفسي ملموس فالأمر مرتبط بالمس أو السحر أو الإصابة بالعين لا محالة في هذا.

يمكنكم الاطلاع على المزيد من الموضوعات المتنوعة عبر موقع مخزن من هنا:

شاهد المقال من المصدر

X