سعودي وبحريني يتوجان بجائزتي أفضل السيارات في مهرجان الدرعية للسيارات الكلاسيكية

نشر في: 6 نوفمبر، 2021 - بواسطة:

توج السعودي خالد فهد الجبر بجائزة أفضل سيارة في مهرجان الدرعية السادس للسيارات الكلاسيكية، فيما حقق البحريني محمد صالح العلص جائزة أفضل سيارة من خارج المملكة.
وجاء اختيار الحكام للفائزين بعد تقييمهم لـ 500 سيارة كلاسيكية تصل تكلفتها لأكثر من مليار ريال سعودي، والتي سجلت حضورها في 36فئة لمسابقات المهرجان، تحت إشراف ودعم هيئة تطوير بوابة الدرعية ووزارة الرياضة.
وكرمت اللجنة المنظمة الفائزين في الحفل الختامي لفعاليات المهرجان بمدينة الرياض مساء اليوم السبت، والذي شهد حضور مستشار رئيس هيئة تطوير بوابة الدرعية عبدالله الغانم.

مشاركة عالمية
وشهدت نسخة هذا العام، مشاركات عالمية وخليجية وعربية، كان من أبرزها مشاركة أوروبية من سويسرا وإيطاليا بـ4 سيارات، ومشاركة للولايات المتحددة الأمريكية، وللدول الخليجية مشاركة مكثفة من مملكة البحرين ودولة الكويت، وتواجد لعشاق السيارات الكلاسيكية من الإمارات وقطر.

السيارة الوحيدة
وكانت اللجنة المنظمة لمهرجان الدرعية للسيارات الكلاسيكية قد كشفت النقاب، عن النسخة الوحيدة لسيارة كاديلاك موديل 1929، في حفل تدشين النسخة السادسة من المهرجان.
ولفتت السيارة أنظار العشاق والمشاهير في الحفل؛ لما تتمتع به من العديد من المزايا والتقنيات، حيث تعادل قيمتها 30 سيارة عادية.

وجهة ترفيهية
وأكد مستشار رئيس هيئة تطوير بوابة الدرعية عبدالله الغانم أن المهرجان يمثل وجهة ترفيهية واقتصادية تضافرت جهود عدد من الجهات لإقامتها وفق أعلى المعايير.
وأشار إلى أن استمرار إقامته يبرز مدى ما تتمتع به السيارات الكلاسيكية من اهتمام لدى هواتها وكافة الزوار الذين استقطبتهم الفعاليات المصاحبة لها طوال فترة إقامة المهرجان.

60 ألف زائر
كشف رئيس اللجنة المنظمة لمهرجان الدرعية للسيارات الكلاسيكية الدكتور ناصر بن عبدالله المسعري استقطاب المهرجان لأكثر من 60 ألف زائر خلال 3 أيام، وقال:” هذا العدد الكبير من زوار المهرجان، يشير إلى مدى ارتباط المجتمع بهذه الصناعة المهمة، وتشوقهم للتعرف عليها عن قرب، وهذا الأمر يتكرر للعام السادس على التوالي”.
كما بيّن أن الحركة الاقتصادية للمهرجان أدت لبيع 13 سيارة بأسعار مناسبة للبائع والشاري ضمن المزاد الذي كان يترقبه العديد من المهتمين، مؤكدًا على أن صناعة السيارات الكلاسيكية تضع بصمة لها في السوق المحلية بما تثيره من حراك في قطاع الورش وقطع الغيار والتذكارات والفعاليات، معبرًا عن أمله أن تصدر المملكة عما قريب التشريعات والقوانين التي ستؤدي لازدهار هذه الصناعة أسوة بالدول المتقدمة.
وبدوره توجه المسعري بالشكر لمحافظ الدرعية ووزارة الرياضة وهيئة تطوير بوابة الدرعية وهيئة الترفيه على دعمهم وجهودهم لإقامة النسخة السادسة والتظاهرة السنوية التي يترقبها جمهور السيارات الكلاسيكية في المملكة ودول الخليج.

شاهد الخبر من المصدر

X