دعوات “عربية” لتغليب مصلحة السودان.. وغضب “أوروبي-أمريكي” إزاء الأحداث

تباينت ردود الفعل الدولية على الأحداث المتسارعة في السودان، بعد قيام الجيش بتولي السلطة، والتحفظ على معظم أعضاء مجلس الوزراء اليوم الاثنين وحل الحكومة الانتقالية، وإعلان الطوارئ، ما بين التنديد الحاد بما حدث، والدعوة لتغليب المصلحة العليا وتهدئة الأوضاع.

قال البيت الأبيض إن الحكومة الأمريكية تشعر “بقلق عميق” من التقارير حول سيطرة الجيش على السلطة، وهو ما يتعارض مع إرادة الشعب السوداني.

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض كارين جان بيير “نرفض إجراءات الجيش وندعو إلى الإفراج الفوري عن رئيس الوزراء والآخرين الذين وضعوا قيد الإقامة الجبرية”.

كتب الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش على تويتر اليوم الاثنين “أندد بالانقلاب العسكري الجاري في السودان. يجب الإفراج فورا عن رئيس الوزراء حمدوك وكل المسؤولين الآخرين. يجب أن يكون هناك احترام كامل للميثاق الدستوري لحماية التحول السياسي الذي تحقق بصعوبة. ستواصل الأمم المتحدة الوقوف مع شعب السودان”.

قالت الجامعة العربية في بيان “أعرب أحمد أبو الغيط الأمين العام لجامعة الدول العربية عن بالغ القلق إزاء تطورات الأوضاع في السودان مطالبا جميع الأطراف السودانية بالتقيد الكامل بالوثيقة الدستورية التي تم توقيعها في أغسطس ٢٠١٩ بمشاركة المجتمع الدولي والجامعة العربية، وكذلك باتفاق جوبا للسلام لعام ٢٠٢٠”.

شاهد الخبر من المصدر

X