تغيير معدل إنتاج النفط.. كيف يتعامل “أوبك+” مع متحور “أوميكرون”؟

نشر في: 2 ديسمبر، 2021 - بواسطة:

يلتقي أعضاء منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) وحلفاؤهم في إطار تحالف “أوبك+” الخميس لاتخاذ قرار بشأن حجم إنتاجهم مطلع العام المقبل الذي قد يبقى في المستوى الحالي بسبب تفشي المتحوّرة أوميكرون من فيروس كورونا.

ويسبق القمة عبر الفيديو المرتقبة عند الساعة 13,00 ت غ (14,00 بتوقيت باريس وفيينا مقرّ الكارتل، اجتماع تقني.
أمام الأعضاء الـ23 في الكارتيل الذي تقوده السعودية وروسيا، خياران مطروحان على الطاولة: إما زيادة في كانون الثاني/يناير مستوى العرض المشترك بـ400 ألف برميل في اليوم كما كان يحصل في كل شهر منذ أيار/مايو، وإما الإبقاء على مستوى العرض في كانون الأول/ديسمبر وهو 40 مليون برميل في اليوم.

رغم أن الفرضية الأولى لطالما كانت مرجّحة من جانب مراقبي السوق، إلا أن عددًا كبيرًا من المحللين بات يراهن حاليًا على الثانية بعد اكتشاف المتحوّرة الجديدة من فيروس كورونا التي لم تعرف بعد درجة خطورتها.

فالقيود الصحية التي فُرضت في أنحاء العالم لمواجهة انتشار أوميكرون، قد تُهدد في الواقع الطلب العالمي على الذهب الأسود، الذي سيبلغ ثلاثة ملايين برميل في اليوم في الفصل الأول من العام 2022 بحسب محللي شركة “ريستاد” للدراسات.
ويشير كارستن فريتش من مصرف “كومرزبنك” إلى أن “أوبك+ ستستلهم من هذا السيناريو (…) قبل زيادة إنتاجها في كانون الثاني/يناير”.

هذا التوقف عن الزيادة إن حصل، سيكون الأول في استراتيجية زيادة الإنتاج التدريجية التي بدأها تحالف أوبك+ (بلاس) في الربيع، إثر انتعاش الطلب بعد أزمة الوباء.

شاهد الخبر من المصدر

X