تطريز الخطاب في نجاح معرض الكتاب

نشر في: 11 أكتوبر، 2021 - بواسطة:

تتميز بلادنا دائماً في كل محفل، وفعالية، وعمل، بفضل الرعاية الكريمة، والعناية الدائمة، والدعم اللامحدود من ولاة أمرنا أيدهم الله بعد توفيق الله.

فحرص خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين حفظهما الله سبباً رئيساً من أسباب النجاح والظهور، ثم يأتي بعد ذلك بروز الكوادر الوطنية المؤهلة، فلن يقوم الوطن على غير سواعد أبناءه، وإن من الأمثلة الظاهرة البارزة من الفعاليات المتميزة هو معرض الرياض الدولي للكتاب الذي أُسدل ستاره يوم أمس في كرنفال ظهر فيه الإبداع والتكامل والترتيب والتميز.

فكان نموذجاً من نماذج المنجزات الوطنية التي يفتخر بها، وسط حضور كثيف من أصحاب سمو ملكي، وأصحاب سمو، وأصحاب معالي، وفضيلة، ورجال دولة، ومسؤولين، ومثقفين، ورجال ونساء، كباراً وصغاراً.

وجهة جديدة وفصل جديد هذا هو شعار المعرض الدولي للكتاب، والذي افتتحه وزير الثقافة سمو الأمير بدر بن عبدالله بن فرحان آل سعود حفظه الله نيابة عن قائد نهضتنا خادم الحرمين الشريفين، وهو المعرض الأول الذي تنظمه هيئة الأدب والنشر والترجمة، ويعد الأكبر في تاريخ رعاية المملكة العربية السعودية له على الإطلاق، فجاء بقصة نجاح مختلفة جداً من أهم عناصرها ما يلي:

١- النظرة المستقبلية لخادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده أيدهما الله والمتمثلة في رؤية المملكة ٢٠٣٠ المعززة والمحفزة لقطاع صناعة الثقافة باعتبارها أحد مقومات جودة الحياة، وداعمة للمشاريع الثقافية، ومساهمة في النمو الاقتصادي الوطني، والدعم اللامحدود من القيادة الحكيمة أعزها الله لكل ما يبرز المملكة ويعزز حضورها الإقليمي والعالمي.

شاهد الخبر من المصدر

X