ذكرت وكالة «بلومبرج» للأنباء، مساء أمس الثلاثاء، أنَّه من المرجَّح أن تظل الرسوم الحالية المفروضة على بضائع صينية تستوردها الولايات المتحدة وقيمتها مليارات الدولارات، سارية إلى ما بعد الانتخابات الرئاسية الأمريكية.

ونقلت الوكالة عن مصادر مطلعة لم تكشف عنها أنَّ أي خطوة لتخفيض تلك الرسوم تتوقف على التزام بكين بشروط المرحلة الأولى من الاتفاق التجاري.

وأضافت المصادر أنَّ الجانبين يدركان أنَّ الولايات المتحدة ستراجع التقدم المحرز، وربما تدرس إجراء تخفيضات إضافية على الرسوم الجمركية التي تطال ما قيمته 360 مليار دولار من واردات لأمريكا قادمة من الصين، خلال فترة لا تقل عن 10 أشهر من توقيع المرحلة الأولى من الاتفاق في البيت الأبيض، الأربعاء.

وتهدف فترة المراجعة، التي ليس من المتوقع أن يتم تحديدها في نص الاتفاق، إلى منح إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وقتًا للتحقق من التزام الصين بشروط الاتفاق.

وذكر مسؤولون في وقت سابق أنهم سيصدرون نص الاتفاق المؤلف من 86 صفحة بالتزامن مع التوقيع، ونفوا وجود خطة لإجراء مزيدٍ من التخفيض على الرسوم.

المصدر