أكد استشاري وأستاذ أمراض القلب وقسطرة الشرايين الدكتور خالد النمر، أن لبن الإبل لا علاقة له بـ«الدايت».

وعبر حسابة على «تويتر»، قال النمر: طبعًا.. يمكن تناول حليب الإبل يوميًّا، مع الاستمرار في برنامج الحمية. وجاء هذا ردًّا على سؤال لأحد المواطنين قال فيه «أنا أعمل دايت صحي.. هل ينفع أن أتناول شرب حليب الإبل يوميًّا وأنا مستمر في برنامج الحمية؟

وفي شأن فؤاد حليب الإبل، قال استشاري أمراض الباطنة، الدكتور فؤاد النجار: لحليب الإبل فوائد عديدة لمرضى السكر، وفقًا لما أكدته عديد من الدراسات، موضحًا أنه «يساعد الأشخاص الذين يعانون من مرض السكر على تجاوزه، كما يقلّل الدهون لدى البدناء.

وأشار النجار إلى أن حليب الإبل يحتوى على بروتينات تشبه في عملها هرمون الأنسولين المنظم للسكر، إلى جانب عديد من الأملاح المعدنية المفيدة، وهناك عدد من الفوائد الأخرى لحليب الإبل، تتمثل في أنها مصدر مهم لفيتامينات (ب1، ب 2، سي)، كما أنه مهم لمقاومة الأكسدة بجانب قدرته على امتصاص الدهون من الجسم، كما يساعد في علاج أمراض الاستسقاء ومشكلات الطحال التي قد يعانى منها كثيرون.

وأضاف النجار، أن حليب الإبل مهم لعلاج (أمراض السل والربو، بجانب الأنيميا ومشكلات البواسير، فضلًا عن قدرته على تحسين وظائف الكبد والسكر وعلاج نزلات البرد وقرحة المعدة، وبعض أمراض السرطانات). وقد أثبتت الدراسات أن لبن الإبل يعد بديلًا مهمًّا للفواكه الطازجة والخضراوات؛ نظرًا لأنه غني بالفيتامينات والمعادن، بما يعادل 9 أضعاف نظيرتها في ألبان الأبقار، ومرة ونصف عما هو في حليب الأم.

المصدر