الشاعر سلمان خالد : أفتخر أنني أول قطري في أمسيات موسم الرياض الشعرية

انطلقت مساء أمس الثلاثاء، ثالث الأمسيات الشعرية في موسم الرياض 2021، 2022 ، نظمها الشاعران: فيصل العدواني ، وسلمان الخالد، والمنشد بندر بن عوير ، في قاعة “السلطانة” بفندق كراون بلازا ؛ فقد أبدى القطري “الخالد” عن بالغ سروره كأول قطري يظهر في أمسية شعرية بموسم الرياض

وقبل صعود الضيوف لخشبة المسرح تحدثوا في المؤتمر الصحفي أمام ممثلي وسائل الإعلام بتقديم المذيع سطام الشمري ، حيث أبدى الشاعر القطري سلمان الخالد عن بالغ سروره كأول قطري يظهر في أمسية شعرية بموسم الرياض ، مشيراً أن أي شاعر يعتز بقصائدة ولا يفاضل بينها غير أن أذواق الجمهور هي من تخلف المقاييس .

فيما قال الكويتي فيصل العدواني أن موسم الرياض أعاد وهج الأمسيات الشعرية ، مقدماً شكره للقائمين عليه ، وواصفاً مدينة الرياض بـ”أرض الفعاليات” في كل الفنون والموروثات العريقة ، مؤكداً أن المفردة الشعرية الجيدة هي من تفرض نفسها فالأجداد شعرهم مازال يردد والجيل السابق فرض نفسه ، وأيضاً الجيل الحالي فيهم شعراء مبدعين من صغار السن وقادمون للساحة بقوة .

ورأى المنشد “بندر بن عوير” أن الشيلة الجميلة تتكون من ثلاث أركان هي الكلمة واللحن والآداء ، مطالباُ بضرورة تبني جهة لدعم الشيلات وتسويقها أسوة بالفن الغنائي .

وفور نهاية المؤتمر الصحفي توجه الضيوف للمسرح أمام الجمهور الكثيف الذي ملأ جنبات “السلطانة” ، وبدأ الشاعر “العدواني” بقصيدة أهداها للمملكة وموسم الرياض ، ثم قصائد “شبيهة النور” و “حبني” و ” صباح الخير” و “اللحظة هذي ماتمنيتها تصير” و “إيه أحبك واحتياجي لك ضروري” ثم ختم قصائدة بـ”بالله قلي وش تبي” ، وقبل أن يغادر المسرح قال “معي أمانة أنقلها لكم وهي سلام وتحيات الشعب الكويتي لشقيقه السعودي”.

شاهد الخبر من المصدر

X