الخارجية المصرية تدعو الأطراف السودانية لتغليب المصلحة العامة للبلاد

الخارجية المصرية تدعو الأطراف السودانية لتغليب المصلحة العامة للبلاد

أعلنت وزارة الخارجية المصرية، متابعتها عن كثب للتطورات الأخيرة في جمهورية السودان الشقيق.

 وقالت الوزارة، في بيان رسمي، اليوم الإثنين: «تتابع مصر عن كثب التطورات الأخيرة في جمهورية السودان الشقيق، مؤكدة أهمية تحقيق الاستقرار والأمن للشعب السوداني والحفاظ على مقدراته والتعامل مع التحديات الراهنة بالشكل الذي يضمن سلامة هذا البلد الشقيق.

وشددت الخارجية المصرية على أن «أمن واستقرار السودان جزء لا يتجزء من أمن واستقرار مصر والمنطقة».

ودعت كل الأطراف السودانية الشقيقة، في إطار المسؤولية وضبط النفس، لتغليب المصلحة العليا للوطن والتوافق الوطني.

وكان رئيس مجلس السيادة السوداني، عبدالفتاح البرهان، قد أكد خلال مؤتمر صحفي منذ قليل، أن ما يحدث في السودان يهدد أمنها وسلامها، فيما لفت إلى أن الحكومة المتوازنة تحولت إلى صراع بين أطراف الانتقال.

وأوضح أن الجيش سيواصل الانتقال الديمقراطي لحين تسليم السلطة إلى حكومة مدنية منتخبة.

وتضمن البيان الذي أعلنه تليفزيونيًا: «ما يمر به السودان بات خطرًا حقيقيًا.. مستمرون في عملية الانتقال الديمقراطي حتى تسليم السلطة لحكومة منتخبة».

وتابع: «عزمنا على تحقيق حلم السودانيين بالتحول الديمقرطي حتى تسليم القيادة إلى حكومة مدنية».

واستكمل معلنًا حالة الطوارئ في السودان، واستطرد مصرحًا بتعليق العمل ببعض المواد في الوثيقة الدستورية، بالإضافة إلى حل مجلس السيادة الانتقالي والحكومة السودانية ومجلس السيادة والوزراء.

مُختتمًا كلماته مؤكدًا حكومة كفاءات وطنية ستتولى تسيير أمور الدولة حتى الانتخابات المقررة في يوليو 2023.

شاهد الخبر من المصدر

X