تتجه وزارة التعليم لتطوير البنية التحتية لأكثر من 100 مركز تدريبي على مستوى المملكة.

وأضافت الوزارة، عبر موقعها الإلكتروني، أنها تستهدف حصر احتياجات قاعات التدريب داخل تلك المراكز وتجهيزها، والتوسع في أعدادها، وتوفير أحدث الوسائل المساندة لعمليات التدريب في جميع المناطق والمحافظات.

واطلع المشرف العام على المركز الوطني للتطوير المهني الدكتور أحمد الجهيمي على الإجراءات التي اعتمدها المركز في جمع المعلومات عن دوره في المناطق والمحافظات، وذلك ضمن زيارته اليوم الخميس لمركز التدريب الرئيس في الرياض؛ حيث وقف على آلية العمل في برامج التطوير المهني، وأبرز الاقتراحات والملاحظات لتطوير بيئة التدريب.

وتستهدف وزارة التعليم بتطوير أداء المعلمين على المستويين المهني والشخصي عبر مختلف المبادرات والدورات التدريبية، رفع قدراتهم على التدريس والقيادة، وإعداد رحلة تعلم شخصية بهدف رفع القدرة على التأقلم مع التحول في التعليم، وتعمل الوزارة في سبيل ذلك على دعم البحث العلمي والمعرفة، بجهود عدة مؤسسات، منها: مركز التميز ومراكز الأبحاث الواعدة، ومدونة التخطيط المميّز، والأولمبياد الوطني للروبوت، والأولمبيادات العلمية، وبرنامج نشر، ومركز تطوير الأعمال البحثية.

المصدر