«البيئة»: اكتشاف وتطوير لقاح لتحصين الماشية ضد أمراض الخراريج

نشر في: 11 أبريل، 2022 - بواسطة:

«البيئة»: اكتشاف وتطوير لقاح لتحصين الماشية ضد أمراض الخراريج

نجحت وزارة البيئة والمياه والزراعة في اكتشاف وتطوير لقاح متعدد المكونات للتحصين ضد أمراض الخراريج (مرض السل الكاذب ومرض موريل) في الماشية، ضمن رؤية المملكة 2030 لتوطين صناعة اللقاحات البيطرية من خلال مبادرة مركز تطوير وإنتاج اللقاحات البيطرية للعترات المرضية المحلية.

وبمناسبة هذا الاكتشاف العلمي الجديد أكد وكيل وزارة البيئة والمياه والزراعة للزراعة المهندس أحمد بن صالح العيادة، أن هذه الخطوة تأتي ضمن سعي الوزارة المستمر إلى تطوير لقاحات من عترات مرضية محلية ذات استجابة مناعية أعلى مقارنة بالعترات العالمية، وذلك بهدف توطين صناعة اللقاحات البيطرية تحت مبادرة مركز تطوير وإنتاج اللقاحات البيطرية للعترات المرضية المحلية، ما يسهم في السيطرة على الأمراض المحلية والتخلص منها حفاظًا على مقدرات البلاد.

وأوضح المهندس العيادة، أن الوزارة قامت خلال الفترة الماضية بتجريب اللقاح متعدد المكونات الجديد على قطعان من الضأن، وأثبت سلامته بنسبة 100%، حيث أعطى معدلات حماية ممتازة بلغ معدل المناعة النوعية المتخصصة في اختبارات التحدي 100% في مرض التهاب الغدد اللمفية التجبني (السل الكاذب)، بينما كانت النتيجة 80% في مرض (موريل)، كما نتج عنه إنتاج مستويات جيدة من الأجسام المناعية الناتجة عن التحصين في الضأن.

إلى ذلك شهد الوكيل العيادة اليوم توقيع مذكرة تفاهم بين الوزارة والشركة الوطنية الزراعية، في مقر الوزارة، بهدف التعاون المثمر لتحقيق التنمية المستدامة في مجال صحة وإنتاج الحيوان، وسعيًا لتطوير التعاون بين الوزارة والقطاع الخاص فيما يدعم تنمية قطاع الثروة الحيوانية والمساهمة في تحقيق الأمن الغذائي وتبادل المنفعة العامة.

وقع المذكرة كل من مدير الإدارة العامة للمختبرات بالوزارة محمد بن منديل الفهيد، والرئيس التنفيذي للشركـة الوطـنـية الزراعـية والمهندس عبد الله بن سليمان السديس.

وبموجب المذكرة سيعمل الطرفان على التعاون في مجال إجراء التجارب الحقلية للقاحات البيطرية، والتحسين الوراثي للضأن والماعز وتحليل البيانات لحساب القيمة الوراثية والتنميط الجيني باستخدام الشفرة الوراثية، والعمل على مشروع الشفرة الوراثية بالإبل في مجال الصفات الإنتاجية المهمة، إضافة إلى تقديم الاستشارات في عملية الانتخاب وتحسين الكفاءة الإنتاجية، وتقديم الاستشارات في تحليل النتائج والبيانات مع المختبرات والجهات الخارجية، ودراسة الحالات المرضية وعزل وتصنيف مسبباتها.

يذكر أن خطة عمل الفريق العلمي المشترك الذي تمكن من اكتشاف وتطوير لقاح لتحصين الماشية ضد أمراض الخراريج في زمن قياسي، شملت إجراء مسوحات حقلية وعمل فحوصات إكلينيكية لتحديد نسب الإصابات بـ”الخراريج” على الضأن والماعز والإبل في مناطق (الرياض، القصيم، الشرقية، مكة المكرمة، المدينة المنورة، الجوف، عسير، الباحة) بهدف جمع العينات وتسجيل المعلومات لتحديد نسب حدوث أمراض “الخراريج” ودراسة وبائيتها، إضافة إلى إرشاد مربي الحيوانات والمشرفين على رعايتها لتعريفهم بأمراض “الخراريج” وشرح وسائل الوقاية ومكافحة هذه الأمراض، وعزل وتصنيف الأنواع البكتيرية المسببة لهذه الأمراض من العينات التي جرى جمعها من الحيوانات المصابة، واختيار نسب المعزولات البكتيرية لإنتاج لقاحات تجريبية للتحصين ضد مرض السل الكاذب ومرض موريل، وقياس سلامة وفعالية اللقاحات المنتجة في حيوانات التجارب.

شاهد الخبر من المصدر

X