احتجاجات كورونا .. مبادئ كندا الديمقراطية تنسفها “يد ترودو القمعية”

نشر في: 21 فبراير، 2022 - بواسطة:

يبدو أن سمعة الحكومة الكندية أصبحت على المحك عالميا بعدما شهدته البلاد من أحداث خلال  الفترة الأخيرة ، والتي رأى فيها العالم كيف تعاملت السلطات الكندية التي طالما نادت بالحريات بشكل من القمع مع المتظاهرين  المحتجين على قيود كورونا.

وشهد كندا منذ أواخر شهر يناير الماضي احتجاجات على القيود المفروضة بسبب فيروس كورونا، والتي نظمها سائقو الشاحنات بعد فرض التلقيح الإلزامي شرطاً لعبور الحدود بين كندا والولايات المتحدة الأمريكية.

سلمية الكنديين تواجه الرصاص

ولم يكن رئيس الوزراء الكندي جستن ترودو بمعزل من الاتهامات الدولية ،خاصة من منظمات حقوق الإنسان،حيث أشارت له بإصبع الاتهام بالمسؤولية المباشرة عن القمع و التنكيل بالمواطنين، الذين يعبرون عن اعتراضهم بكل سلمية.

ولم تكن سلمية المواطنين بكافية  لتجنيبهم القمع و التنكيل بكل وسائل الدولة البوليسية،التي طالما تغنت بالحريات الجماعية.و الشخصية،بل وتخطى ذلك انتقاداتها المستمرة لدول أخرى و اتهامها بقهر مواطنيها.

شاهد الخبر من المصدر

X