اتفاقية بين “الإخلاء الطبي” و”التدريب التقني” لاستقطاب خريجي “كلية علوم الطيران”

بناءً على موافقة صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع وقعت وزارة الدفاع ممثلة بإدارة الإخلاء الطبي الجوي بالإدارة العامة للخدمات الصحية أمس بالرياض مذكرة تعاون مع المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني لاستقطاب ورعاية متدربي الكلية التقنية العالمية لعلوم الطيران بالرياض للعمل كفنيين صيانة طائرات في المسار المدني والمعتمد من قبل الهيئة العامة للطيران المدني، والتعاون في مجالات التدريب والتدريب المنتهي بالتوظيف (برنامج جسر).

وعقد الجانبان إجتماعاً في مقر الكلية التقنية العالمية لعلوم الطيران بالرياض بحثا من خلاله سبل التعاون بين الجانبين ومناقشة متطلبات واحتياجات الإخلاء الطبي لاستقطاب 80 متدرباً من خريجي الكلية.

من جانبه قال الرئيس التنفيذي لكليات التميّز (الجهة المشرفة على الكلية) المهندس أيمن بن مصطفى آل عبد الله أن هذه الاتفاقية تهدف إلى تحقيق التكامل بين الطرفين بما يحقق الأهداف المشتركة لتأهيل الكوادر الوطنية وتحسين فرصها في التوظيف في سوق العمل وبما يتلاءم مع مستهدفات رؤية المملكة 2030.

وأضاف أنه بموجب هذه الاتفاقية سيتم توطين 80 وظيفة لخريجي الكلية للعمل في الأسطول الجوي في الخدمات الطبية بوزارة الدفاع بعد تأهيلهم وتزويدهم بأعلى المهارات لتمكينهم من العمل في المهن المطلوبة وأدائها بإقتدار.

يذكر أن الإخلاء الطبي الجوي التابع للخدمات الطبية للقوات المسلحة يضم مركزا للعمليات الجوية، وأسطولا متكاملا من الطائرات العامودية والنفاثة، ومرافق للصيانة مجهزة بأحدث التقنيات يقوم على تشغيلها نخبة من الكوادر البشرية الطبية والفنية بأعلى معايير الجودة، في حين أسهمت الكلية التقنية العالمية لعلوم الطيران في تقديم برامج نوعيه متعلقة بصيانة الطائرات وفي توطين هذا القطاع المهم من خلال طلاب الكلية وخريجيها، حيث أن نسبة كبيرة من خريجي الدفعات السابقة حصلوا على وظائف قبل التخرج في جهات حكومية و خاصة مثل القوات الملكية الجوية السعودية، وشركة إيرباص، وشركة السلام للطائرات، وشركة BAE systems وغيرها.

شاهد الخبر من المصدر

X