أي أنواع المناظير الفلكية يستخدم المرايا المقعرة لتجميع الضوء

نشر في: 18 فبراير، 2022 - بواسطة:

من ضمن الأسئلة التي تأتي في مراحل التعليم الخاصة بعلوم الفضاء هو سؤال أي أنواع المناظيرالفلكية يستخدم المرايا المقعرة لتجميع الضوء ، وتعرف المناظير الفلكية باسم التلسكوبات وهو نوع من الأدوات التي يتم استخدامها من أجل دراسة الأجرام السماوية المتنوعة، ومن خلال موقع مخزن سنسلط الضوء حول إجابة السؤال الخاص بأنواع المناظير الفلكية التي تستخدم المرايا المقعرة من أجل تجميع الضوء عبر الفقرات التالية.

أي أنواع المناظير الفلكية يستخدم المرايا المقعرة لتجميع الضوء

المناظير الفلكية هي أنواع من الأدوات المستخدمة من أجل رصد الأجسام المتواجدة على مسافات بعيدة ولا يمكن رؤيتها بالعين المجردة، وتستخدم في هذه العملية إما المرايا المقعرة أو المنحنية أو العدسات، ومن الممكن استخدامهما، لهذا هناك نوع محدد من المناظير يقوم باستخدام المرايا المقعرة من أجل تجميع الضوء، أما هذا النوع من المناظير الفلكية فيطلق عليه اسم المناظر العاكسة، وهو النوع الذي يستخدم الضوء من أجل تكوين صورة واضحة.

  • يتم استخدام المناظير من أجل رؤية الأجسام والأشياء الموجودة على مسافة بعيدة، والتي لا يمكن أن ترى بالعين المجردة، ويتم تصنيف نوع المناظير الفلكية بناءً على الطول الموجي الذي يتمكن من اكتشافه.
  • أما المناظير العاكسة فهي مناظير بصرية تستخدم بها المرايا بدلًا من استخدام العدسات، ويتم التقاط الضوء في هذه المناظير عن طريق هذه المرايا، ولا يوجد بهذه الأنواع من المناظير انحراف لوني، ولهذا يتم انعكاس الأطوال الخاصة بالموجات الضوئية بالطريقة نفسها.
  • أهم ما يميز هذا النوع من المناظير هي الأسعار الرخصية مقارنةً بالأنواع الأخرى، أما عيبه الأساسي فيتحدد في الاحتياج الدائم إلى التنظيف من الداخل، وتنظيف المرايا بدقة.
  • تتواجد العديد من أنواع المناظير الفلكية المتنوعة، منها أنواع تستخدم الأشعة السينية، وأنواع تعتمد على الأشعة فوق البنفسجية وأنواع أخرى تعتمد على الأشعة الحمراء.
  • من أهم أنواع التلسكوبات المتعارف عليها هو التلسكوب الضوئي وتلسكوبات الراديو.
  • أتاحت المناظير الفلكية القدرة على رؤية كافة المجرات والأجسام البعيدة عن الأرض بملايين السنوات الضوئية، وأول أنواع المناظير الفلكية التي تم اختراعها هل المناظير المعروفة باسم المناظير المنكسرة وتم اختراعها ببداية القرن السابع عشر.

أنواع المناظير الفلكية

أي أنواع المناظير الفلكية يستخدم المرايا المقعرة لتجميع الضوء

تعتبر المناظير الفلكية هي أهم الأدوات المستخدمة في مجال الفلك، وقام العلماء باختراعها من أجل معرفة طبيعة وهيئة الأجسام السماوية المتنوعة والنجوم والمجرات المختلفة في الفضاء، وكما وضحنا فإن هذه المناظير تتكون إما من العدسات أو المرايا.

  • تحمل العدسات المكونة لهذه المناظير الفلكية طول بؤري محدد يناسب الوظيفة التي صممت من أجلها.
  • فقد تم تصميم هذا المناظير لتساعد على تقريب صورة الأجسام السموية المتنوعة، واستيعاب كافة أنواع الأجسام التي لا يمكن رؤيتها بالعين، وتتواجد العديد من أنواع المناظير الفلكية، فمنها المناظير ذات الحجم الكبير، ومنها مناظير صغيرة الحجم.
  • كما أن منها المناظير التي تعتمد في عملها على عكس الضوء مثل المناظير العاكسة، والتي تعتمد في فكرتها على انكسار الضوء مثل: المناظير المنكسرة أو الكاسرة، بجانب العديد من الأنواع المتنوعة الأخرى.
  • من خلال الجدول التالي نتعرف معًا على بعض المعلومات المتنوعة الخاصة بأنواع محددة من المناظير الفلكي:
التلسكوبات الانكسارية التلسكوبات الانعكاسية
في هذا النوع من المناظير الفلكية يتم استخدام نظريات تجميع الضوء وتركيزه على نقطة محددة، وتم اختراع هذا النوع بدايةً من القرن السابع عشر، ويوفر هذا النوع من المناظير الفلكية أفضل جوجة قد تحصل عليها للصورة، ولهذا فهي مستخدمة في التصوير الفوتوغرافي. يطلق على هذا النوع من المناظير الفلكية اسم تلسكوبات نيوتن، أو التلسكوبات النيوتونية عاكسة، وهو النوع الذي يعتمد في استخدامه على المرايا المقعرة، وهذا من أجل تركيز الضوء القادم من الأجسام البعيدة، وتحصل هذه المناظير على شعبية كبيرة بين المبتدئين وعلماء الفلك الهواة.
استخدم العالم غاليليو بعلم الفلك لأول مرة، قبل أربعمئة عام من الآن، والصورة الناتجة من هذا النوع تكون منتصبة، لهذا السبب فإن هذه الانكسارات جيدة لعمليات الرصد الأرضية. يمكن القول بأن مخترع هذا النوع هو إسحاق نيوتن، وقام باختراعه من أجل تجنب ومنع مشكلة الانحراف اللوني الذي واجه التلسكوبات الانكسارية، ومن أجل أن تعمل هذه المناظير بشكل سليم لابد من أن تكون المرآة محاذية تمامًا.
في التلسكوبات الانكسارية الجديدة يتم استخدام عدستين أو أكثر من أجل تقليل الانحراف اللوني الذي يسبب تركيز الأطوال الموجية المختلفة القادمة من الضوء في عدة نقاط مختلفة. في هذا النوع يتم استخدام المرايا المنحنية من أجل تركيز الضوء على سطح مرآة ثانية مسطحة، ومن خلالها يتم توجيه الضوء إلى العين.
هناك عدد مختلف من التلسكوبات الانكسارية، فبعضها يستخدم عدد يصل إلى ثلاثة عدسات أو أكثر، وهو ما يطلق عليه المناظير الانكسارية أحادية اللون، ولكل واحدة من العدسات المستخدمة خاصية تميزها عن غيرها. يجدر بنا الإشارة إلى أن تلسكوبات دوبسونيان هي نوع من التلسكوبات العاكسة المثبتة على جبل خاص بالاحتكاك، وتعتبر رخصية السعر ويمكن استعمالها بسهولة.
تعتبر هذه المناظير باهظة الثمن بالتوافق مع حجمها. يعتبر هذا النوع هو الأقل في التكلفة بالتوافق مع فتحة العدسة، كما أن بناء هذه المناظير الانعكاسية الكبيرة يمكن اعتباره أسهل من من صنع المناظير الانكسارية بنفس الحجم.

مميزات المناظير الفلكية

أي أنواع المناظير الفلكية يستخدم المرايا المقعرة لتجميع الضوء

كما وضحنا سابقًا فإن المناظير الفلكية يتم استخدامها من أجل رؤية الأجسام التي تتواجد على مسافات بعيدة للغاية ولا يمكن رؤيتها بالعين المجردة، والعديد من المناظير الفلكية يمكن استخدامها بالليل أو بالنهار، وغالبًا ما تستعمل من أجل تكبير وتصغير حجم الأشياء المتواجدة في الفضاء الخارجي بكافة الظروف القياسية، فيتم تجميع الضوء أو الإشعاع الكهرومغناطيسي عن طريق العدسات أو المرايا وتكوين صور محددة ودراستها، وأهم ما يميز هذه المناظير ما يلي:

  • تصوير الأجسام المتواجدة بمسافات بعدية للغاية بدقة عالية دون أي خطأ، وهذا عن طريق تحويل الأشعة الكهرومغناطيسية إلى صور فوتوغرافية .
  • تظهر الصورة تفصيل الجسم كاملة بدقة عالية للغاية، ولهذا فهي شكل من أشكال التطور التكنولوجي في العالم الحالي.
  • من مميزات المناظير الفلكية هي احتوائها على العديد المتنوعة التي تتيح للشخص الاختيار فيما بينها بما يناسبه، فمنها المناظير العاكسة، والمناظير الانكسارية اللذان تحدثنها عنهم سابقًا بجانب نوع آخر هو Schmidt-Cassegrain Telescopes، وهو نوع أصغر في الحجم كثيرًا عن التلسكوبات الأخرى، وهذا لأنها نوع من المناظير الفلكية التي تستخدم سلسلة من المرايا المساهمة في خفض مسار الضوء.
  • يتم استخدام المرآة الكروية في هذا النوع من المناظير الفلكية، وهذا ما يساهم في تركيز الأشعة المتوازية للضوء القادم من المرآة المحدبة الثانوي في المنظار، بعدها يتم عكس ذاك الضوء من جديد عن طريق ثقب المرآة الأساسية إلى العدسة أو الكاشف.
  • أما العيب الوحيد الخاص بهذا النوع هو الشكل الأساسي للمرأة يسبب الانحراف الكروي للضوء.

بهذا نكون وصلنا إلى نهاية موضوعنا بعد الإجابة على سؤال أي أنواع المناظير الفلكية يستخدم المرايا المقعرة لتجميع الضوء ، مع الإلمام بعدة معلومات تخص المناظير الفلكية، وما يميزها عبر الفقرات السابقة.

المصدر:

شاهد المقال من المصدر

X