أمريكا تأمر دبلوماسييها غير الأساسيين بمغادرة إثيوبيا

نشر في: 6 نوفمبر، 2021 - بواسطة:

أمريكا تأمر دبلوماسييها غير الأساسيين بمغادرة إثيوبيا

أمرت الولايات المتّحدة السبت دبلوماسييها غير الأساسيين في السفارة الأمريكية بإثيوبيا وأفراد عائلاتهم، بمغادرة البلاد حيث تصاعد القتال هذا الأسبوع في الشمال بين القوات الحكومية ومتمردي تيغراي الذين يهددون بالزحف إلى العاصمة.

وقالت وزارة الخارجية الأمريكية في بيان إن هذا القرار اتُخذ “بسبب النزاع المسلّح واضطرابات مدنية ونقص محتمل” في المواد الأساسية.

وفي الأيام الأخيرة، طلب عدد من السفارات بينها بعثات الولايات المتحدة والسعودية والسويد والنروج والدنمارك، من رعاياها مغادرة إثيوبيا.

وتخوض الحكومة الفدرالية الإثيوبية برئاسة أبيي أحمد الحائز جائزة نوبل للسلام لعام 2019، حربًا منذ عام ضد جبهة تحرير شعب تيغراي في شمال البلاد.

وبعد أن استعاد مقاتلو الجبهة معظم مناطق تيغراي في حزيران/يونيو، تقدّموا خصوصًا في الأشهر الأخيرة في منطقة أمهرة المجاورة حيث أعلنوا في نهاية الأسبوع الماضي سيطرتهم على مدينتين استراتيجيتين.

وقالت جبهة تحرير شعب تيغراي الأربعاء إنها وصلت إلى منطقة كيميسي على بعد 325 كيلومترًا شمال العاصمة أديس أبابا، حيث انضمت إلى جيش تحرير أورومو المجموعة المسلحة لاتنية أورومو. ولم تستبعد الجماعتان الزحف إلى أديس أبابا. فيما تنفي الحكومة من جهتها أي تقدّم للمتمردين أو تهديد لأديس أبابا.

كتب آبي أحمد في رسالة قصيرة على تويتر “هناك تضحيات يجب تقديمها لكن هذه التضحيات ستنقذ إثيوبيا”.

وأضاف “واجهنا المحن والعقبات وهذا جعلنا أقوى… لدينا حلفاء أكثر من الذين انقلبوا علينا”.

من جهته، أكد مكتب الاتصالات الحكومية في تغريدة على تويتر أن “شرف لنا أن نموت من أجل سيادتنا ووحدتنا وهويتنا. لا انتماء إلى إثيوبيا من دون تضحيات”.

تأتي هذه التصريحات غداة إعلان تحالف من تسع منظمات متمردة من مختلف المناطق والأعراق في إثيوبيا، حول جبهة تحرير شعب تيغراي التي تقاتل القوات الحكومية منذ أكثر من عام.

..:

أول تعليق من رئيس وزراء إثيوبيا بعد تهديد المتمردين باجتياح العاصمة

شاهد الخبر من المصدر

X