أشعة سينية تكشف ما تفعله لقاحات «كوفيد-19» في الرئتين

أشعة سينية تكشف ما تفعله لقاحات «كوفيد-19» في الرئتين

أظهرت الأشعة السينية الاختلاف الكبير الذي يتركه فيروس «كوفيد-19» على الرئة، والفرف الكبير بين من تلقوا اللقاحات المضادة وبين من لم يتم تحصينهم بالكامل.

كما ظهر أن من تلقوا اللقاحات المضادة لـ«كوفيد-19» يتدفق الهواء لديهم لديهم بشكل أفضل في الرئة، مع عدم حدوث ضرر كبير يُذكر جراء الإصابة. لكن في المقابل، تظهر رئتا الشخص غير المحصن محتنقتين، مع تدفق ضعيف للأكسجين في جميع أنحاء الجسم.

ومن حيث الفرق بين المرضى الذي يحتاجون عناية بالمستشفيات، أوضح الدكتور سام دوراني، أن المريض الذي حصل على التطعيم يكون مصاب بعدوى بسيطة، على عكس غير المحصنين، وأضاف: «حتى حالات العدوى الخارقة التي ينتهي بها المطاف بالإصابة بالالتهاب الرئوي، فإن فحوصات التصوير المقطعي لم تكن سيئة مثل تلك التي أجريت على المرضى غير المطعمين».

ورغم أن فاعلية اللقاحات في تقليل نسب الإصابة الشديدة أو الوفيات، فإن تأثيرها يختلف من شخص لآخر، لكن في كل الأحوال فإن الإصابة التي يسببها «كوفيد-19» برئة الشخص المحصن أقل بكثير من غير المحصن.

وتُظهر البيانات من المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها أن خطر الوفاة من «كوفيد-19» أعلى بـ11 مرة بالنسبة للبالغين غير المطعمين من أولئك الذين وقع تلقيحهم.

شاهد الخبر من المصدر

X